English

الفحص الجيني


يتم الفحص الجيني خلال دورة الإخصاب، فبعد عملية سحب البويضات والتلقيح المجهري، أي عندما يلقح الحيوان المنوي البويضة لتصبح جنيناً، نقوم بسحب بعض الخلايا من الجنين لاختبارها في المختبر، ليتم إرجاع الأجنة بعد معرفة نتائج تحاليل الجينات.

إن الإختبارات الجينية خلال فترة علاج الخصوبة والحقن المجهري (IVF-ICSI) تقدم معلومات كثيرة حول كل الأجنة قبل الارجاع ، كما أنها لا تؤثرعلى مدة العلاج.

هذا ويعتبر مركز فقيه للإخصاب المركز الوحيد من نوعه في الشرق الأوسط الذي يملك مختبراً للتشخيص الوراثي ما قبل الإرجاع.

الفحص الجيني


خطوات فحص الجينات والإخصاب خارج الجسم

التوازن العائلي (اختيار جنس المولود): قومي بإجراء فحص الأجنة لمعرفة جنس الجنين، والتحقق ما إذا كان هناك أي خلل في الكروموسومات مثل متلازمة داون.

الفحص الشامل للكروموسومات(CCS): للتحقق من عدم وجود أي شذوذ في الكروموسومات٢٤، ويحدث هذا الشذوذ نتيجة كروموسومات إضافية أو مفقودة. وتشمل الأمراض المتعلقة بوجود خلل في الكروموسومات كل من متلازمة داون، متلازمة ادواردس ومتلازمة باتو. كما يساعد الاختبار أيضاً بفحص كروموسومات X و-Y، مما يمكن من تحديد جنس الجنين.

فحص الجينات (PGD): يسمح بمعرفة ما إذا كان الجنين يعاني من أي خلل وراثي أو خلل في الكروموسومات وذلك لمنع انتقال الأمراض الوراثية، والحؤول دون حدوث إجهاض لاإرادي، وإجراء مسح للجنين بغية تبين ما إذا كان مصاباً بمتلازمة داون.

HLA أو مستضد الكريات البيضاء البشرية: هو جزء من حمضنا النووي (DNA) الذي يحدد قوة جهازنا المناعي، وهو يلعب دوراً كبيراً في التوافق النسيجي لدينا مع الآخرين، فحتى يتمكن الجسم  من استخدام نخاع العظم أو الخلايا الجذعية الآتية من شخص آخر، يجب أن يكون جسمنا قادراً على استخدام المواد المتبرع بها والتواصل معها وذلك من خلال معرفة مدى التوافق النسيجي.

لمعرفة المزيد عن الخدمات المفصلة أعلاه أو لمناقشة الحالة المرضية الخاصة بك، اتصل/ي بمركز فقيه للإخصاب الآن.