العقم الثانوي


الاعتقاد: إذا كان لديك طفل واحد، فهذا يعني أنك لا تعانين من أي حالات العقم ويمكنك إنجاب طفل آخر في المستقبل.

الواقع: العديد من حالات العقم تتناول أزواجاً سبق لهم أن رزقوا بأطفال ولكنهم يواجهون مشاكل في الحصول على طفل ثانٍ أو ثالثٍ.


ما هو العقم الثانوي؟

العقم الثانوي هو عدم قدرة زوجين على الإنجاب مرة أخرى بشكل طبيعي. عندما يواجه زوجان لم يرزقا بأي طفل صعوبة في الإنجاب، فإنهما سوف يحاولان أن يتعالجا. ولكن الأزواج اللذين سبق لهم أن رزقوا بأطفال لا يتوجهون عادة إلى مراكز العلاج، إيماناً منهم بأنهم سوف يرزقون لا محالة بطفل آخر وإنها مسألة وقت فقط. غير أن هذا الاعتقاد غير صحيح.


لماذا يحصل العقم الثانوي؟

إن أسباب العقم الثانوي هي نفسها أسباب العقم الأولي. بعد عملية الإنجاب الأخيرة، يمكن أن يكون وزن الزوج أو الزوجة قد زاد بعض الشيء، أو أصيب أحدهما بمرض معد، أو بدأ أحدهما بتناول أطعمة غير مغذية. هذه التغيرات الصغيرة في طريقة العيش يمكن أن تؤثر على الصحة الإنجابية لدى الزوجين.  أضف على ذلك أنه مضت سنوات عدة منذ إنجاب آخر ولد، وهذا يعني أن نوعية البويضات قد بدأت ربما بالتراجع أو خضعت الحيوانات المنوية للرجل لبعض التغيرات. إن الخلل في الحيوانات المنوية والقذف هي عادة من أسباب العقم الثانوي. كما قد تكون هناك أسباب أخرى للعقم الثانوي منها:


كيف يمكن لمركز فقيه للإخصاب أن يساعدني؟

يتمتع مركز فقيه للإخصاب بسنوات طويلة من الخبرة في مساعدة الأزواج الين يعانون من حالات العقم الثانوي على الإنجاب. انقر(ي) هنا لحجز موعد مع أحد أخصائيينا لكي تعرف كيف بإمكاننا مساعدتك.