English

النزيف المهبلي

تشمل حالة النزيف المهبلي  كل من الدورة الشهرية الكثيفة، الدورة الشهرية غير المنتظمة، النزيف في فترات ما بين بدء الحيض والنزيف بعد انقطاع الطمث، ولا يوجد عمر محدد لحدوث هذه النزيف.

ويعتبر العلاج في هذه الحالة مهماً جداً بحسب المستويات المختلفة لحدوث أعراض النزيف لدى السيدات، حيث يمكن أن يتسبب بعض الحالات بمجرد الشعور بالانزعاج البسيط أو يتطلب بعضها الآخر العناية الطبية العاجلة.

ما هي الأسباب الشائعة للنزيف المهبلي؟

إن تحديد سبب حدوث النزيف المهبلي ضروري لتطوير خطة العلاج بشكل سليم. وتتمثل بعض الظروف أو الشروط التي قد تسبب في النزيف المهبلي بما يلي:

- الحمل.

- حالات الأورام الحميدة (الغير مسرطنة).

- سرطان المهبل أو عنق الرحم أو الرحم.

- التهابات المهبل أوعنق الرحم أو الرحم.

- فرط تنسج بطانة الرحم (نمو غير طبيعي لأنسجة بطانة الرحم تؤدي لوجود خلايا شاذة).

- اضطرابات نزفية.

- الآثار الجانبية للعقاقير.

- الصدمات الجسدية.

- جهاز مركب داخل الرحم.

- نزيف الرحم المختل وظيفياً، أي هو النزيف الذي لا يرتبط بأنواع النزيف المذكورة أعلاه، ومن المرجح أن يكون نتيجة الدورات غير المنتظمة للتوازن الهرموني.

هناك العديد من العلاجات المتوفرة للمساعدة في التخفيف من الأعراض إذا كنتِ تعانين من النزيف المهبلي غير المنتظم. في حالة ملاحظة حدوث نزيف مهبلي كثيف، من المهم أن تزوري طبيبك للتأكد من أنها ليست حالة طبية خطيرة. يمكنك حجز موعدك في مركز فقيه للإخصاب لمناقشة تاريخك وحالتك الصحية مع احد اختصاصيي أمراض النساء لدينا.