English

فحص الجينات في مركز فقيه للإخصاب


إيماناً منا بضرورة الاستثمار في أحدث التكنولوجيا لتوفيرأعلى مستويات الخدمات الطبية، كان وما زال أحد أهدافنا تطوير مختبر الأجنة لدينا الذي يقوم بخدمة كل من فريق الإخصاب، وفريق التوليد وفريق الاستشارات الوراثية. هذا ويعتبر مركز فقيه للإخصاب المركز الوحيد من نوعه في الشرق الأوسط الذي يملك مختبراً للتشخيص الوراثي ما قبل الإرجاع.  

وتتطلب بعض خدماتنا في مجال علم الوراثة استخدام تقنية الإخصاب خارج الجسم، بينما يمكن استكمال الخدمات الأخرى أثناء فترة الحمل أو كاختبار اختياري في أي وقت.

فحص الجينات في مركز فقيه للإخصاب


فحص الجينات والإخصاب خارج الجسم

فحص الجينات في مركز فقيه للإخصاب

التوازن العائلي (اختيار جنس المولود): قومي بإجراء فحص الأجنة لمعرفة جنس الجنين، والتحقق ما إذا كان هناك أي خلل في الكروموسومات مثل متلازمة داون.

فحص الجينات في مركز فقيه للإخصاب

 الفحص الشامل للكروموسومات(CCS): للتحقق من عدم وجود أي شذوذ في الكروموسومات٢٤، ويحدث هذا الشذوذ نتيجة كروموسومات إضافية أو مفقودة. وتشمل الأمراض المتعلقة بوجود خلل في الكروموسومات كل من متلازمة داون، متلازمة ادواردس ومتلازمة باتو. كما يساعد الاختبار أيضاً بفحص كروموسومات X و-Y، مما يُمكن من تحديد جنس الجنين.

فحص الجينات في مركز فقيه للإخصاب

فحص الجينات (PGD): يسمح بمعرفة ما إذا كان الجنين يعاني من أي خلل وراثي أو خلل في الكروموسومات وذلك لمنع انتقال الأمراض الوراثية، والحؤول دون حدوث إجهاض لاإرادي، وإجراء مسح للجنين بغية تبين ما إذا كان مصاباً بمتلازمة داون.

فحص الجينات في مركز فقيه للإخصاب

HLA أو مستضد الكريات البيضاء البشرية: هو الجزء من حمضنا النووي (DNA) الذي يحدد قوة جهازنا المناعي، وهو يلعب دوراً كبيراً في التوافق النسيجي لدينا مع الآخرين، فحتى يتمكن الجسم  من استخدام نخاع العظم أو الخلايا الجذعية الآتية من شخص آخر، يجب أن يكون جسمنا قادراً على استخدام المواد المتبرع بها والتواصل معها وذلك من خلال معرفة مدى التوافق النسيجي.


المعرفة والوقاية من الأمراض الوراثية 

وفق الاحتياجات الفردية  لكل حالة سينصح مستشار الجينات والوراثة بإجراء إحدى الطرق الثلاثة التالية للكشف عن الأمراض الوراثية، وفي حال تم العثور على خلل ما، سيتم القيام بدورة إخصاب لتجنب نقل المرض الوراثي للأجنة.

فحص الخلل الجيني باستخدام تقنية سنجر (Sanger Sequencing)، وهي التقنية الموصى بها عندما يكون المرض الوراثي معروفاً أو هناك تاريخ عائلي يرتبط بالمرض الوراثي. وهذا الفحص يستخدم لإكتشاف أمراض وراثية تحدث نتيجة خلل في عدد صغير من الجينات أو في الجينات الصغيرة.

فحص دراسة الاكسونات الذي يستخدم تقنية NGS لفحص الأمراض الوراثية غير المعروفة أو الأمراض المتعددة الجينات التي تتضمن تفاعل جين واحد أو أكثر. وهو على عكس فحوصات التسلسل الحالية التي تحلل جيناً واحداً أو مجموعة صغيرة من الجينات ذات الصلة في وقتٍ واحد، حيث يقوم فحص دراسة الاكسونات بتحليل المناطق المهمة في عشرات الآلاف من الجينات في نفس الوقت. إن الـ NGS، هي تقنية تكنولوجية جديدة أدت إلى تسريع دراسة الـ DNA.

الفحص ما قبل الزواج / الحمل هي خدمة للأزواج الذين يرغبون بالتأكد أن أطفالهم غير معرضون لخطر وراثة مرض جيني، ويمكن عدم استكمال هذا الفحص في حال كان المرض الوراثي في التاريخ العائلي معروفاً عند الزوجين. أما في حال وجود مرض وراثي غير معروف في التاريخ العائلي، أو إذا لم يكن هنالك تاريخ عائلي للأمراض الوراثية فيتم القيام بهذا الفحص للإحتياط.


الفحوصات الجينية خلال الحمل

يقدم مركز فقيه للإخصاب نوعين من الفحوصات الجينية للنساء الحوامل، الأول هو التشخيص غير الباضع قبل الولادة، وهذه وسيلة للنساء الحوامل للتأكد من صحة الطفل من خلال تقنية غير باضعة وفي مرحلة مبكرة، ويمكن أيضاً من خلال هذا التشخيص تحديد جنس الجنين. 

أما الفحص الثاني، فهو فحص للنساء اللواتي أجهضن أكثر من مرة ويرغبن بإكمال فحص التحليل الكروموسومي على منتجات الحمل بعد الإجهاض.

التشخيص غير الباضع ما قبل الولادة:(NIPD) فحص كروموسومات  13، 18، 21، وتحديد جنس الجنين عند الأسبوع العاشر من الحمل.

منتجات الحمل بعد الإجهاض: تعتبر حالات الإجهاض إحدى مضاعفات الحمل الأكثر شيوعاً بحيث تحدث لدى ٢٥-٣٠٪ من حالات الحمل، ويمكن لتحليل الكروموسومات على منتجات الحمل من خلال الفحوصات الجينية أن يكشف سبب الإجهاض الإرادي ويحسن عملية الإشراف على الحمل في المستقبل، من خلال التفكير في وسائل الإخصاب والفحص الشامل للكروموسومات لتجنب حدوث حالات إجهاض متكررة.


                                                                          جيناتنا 

التشخيص الطبي للتوافق مع جيناتنا: حدد خطورة إصابتك  لـ 350 مرضاً جينياً وقم بإتخاذ الخطوات الوقائية لحماية نفسك في المستقبل.


جيناتنا®

فحص جيناتنا هو وسيلة لفحص الـ DNA من خلال إجراء فحص الدم للبحث عن  ٢٢٠٥ SNPs المرتبطين بـ٣٥٠ مرضاً ، أي التغييرات الحاصلة في الـ DNA، ومن المعروف أن العديد من الـ SNPs غير مؤذية، ولكن بعضها يرتبط بأمراض معينة، وبالتالي لكل مرض يحمل له الفرد الـSNP، سيحدد فحص جيناتنا الخطورة التقريبية المئوية.


فحص الجينات في مركز فقيه للإخصاب

جيناتنا® 

التشخيص الطبي للتوافق مع جيناتنا: يحدد خطورة إصابتك  لـ 350 مرضاً جينياً، لاتخاذ الخطوات الوقائية لحمايتك في المستقبل.


يتم إدارة مختبر علوم الجينات في مركز فقيه للإخصاب من قبل الدكتور علي الحلاني، أخصائي جينات والذي يمتلك خبرة تفوق الخمسة عشر عاماً، خاصةً في التشخيص الوراثي ما قبل الارجاع (PGD).

 الدكتور حلاني، هوأول باحث يشخص عدة أمراض في خلية واحدة، وكذلك الأول في تشخيص مجموعة كاملة من الكروموسومات في خلية واحدة.وحالياً، هو الباحث الوحيد لذي يقوم بالـ PGD بحثاً عن خلل الجين الواحد مع مطابقة مستضد الكريات البيضاء البشرية.

 لمعرفة المزيد عن هذه الحالة ومناقشة الحالة الشخصية الخاصة بك، ارسل بريد إلكتروني إلى genetics@fakihivf.com أو احجز موعد معنا.